<<النسخة الكاملة الرئيسية>>

هذا ما سيحدث لو رفع المؤتمر الشعبي الغطاء عن الحوثيين في صنعاء..!
05/09/2017 2453



ماذا لو رفع المؤتمر الشعبي الغطاء عن الحوثيين؟ لو رفع المؤتمر الشعبي العام غطاءه عن الحوثيين لقال الشجر والحجر يا يمنيين هذا حوثي يختبئ ورائي تعالوا فاقتلوه. جماعة لم تجمع البشرية على شيء مثل إجماعها على كراهيتها. يكرهها اليمنيون بجميع مشاربهم السياسية. وتكرهها الدول العربية والإسلامية. ويكرهها العالم. منذ دخلت صنعاء والعالم يشن حربا على اليمن. حاول المؤتمر الشعبي العام أن يسبح ضد الإرادة الدولية وقدم غطاء لهذه الجماعة معتقدا أنها ستتأنسن وستسلك طريق العمل السياسي. عرض نفسه لقطيعة إقليمية ودولية. ولأن طباعها طباع سوء فلا أدب يفيد ولا حليب. وقف ناطقهم بالأمس والذي يزعم أنه ناطق الجيش ليفصح عن أهداف جماعته تجاه اليمن أولا والمؤتمر ثانيا. قال إن إطلاق عدد من الصواريخ البالستية على هدف عسكري سعودي هي رسالة بعثها الجيش اليمني واللجان الشعبية للذين يقدمون مبادرات للاستسلام في إشارة إلى المبادرة التي قدمها البرلمان اليمني لوقف الحرب والمضي نحو السلام. أثارت دعوة البرلمان للسلام هذه الجماعة وشنت حملة إعلامية وظفت فيها كل رموز الفساد وأمراء الحرب الذين تشكل لهم الحرب مصدر دخل. يعتقد الحوثيون أنهم يستطيعون المضي في أكاذيبهم وأن الشعب اليمني لن يعرف حقيقتهم. المتباكون والنائحون والمولولون ضد مبادرة السلام فضحهم الناطق باسمهم شرف لقمان الذي وضح أن إطلاق الصواريخ لم يكن بهدف الرد على العدوان بل بهدف إسكات من يدعو لوقف الحرب ولمزيد من استمرارها. تدرك هذه الجماعة أن إستمرار الحرب فرصة للإثراء المادي والمالي، والظفر بمصالح شخصية، وترتيب أوضاع ووجاهات مختلفة في ظاهرة فساد ومحسوبية لم يشهد لها اليمن مثيلا. هكذا أماط الناطق باسمها اللثام عنها أنها جماعة طفيلية تقتات على الحرب وتمتص إفرازاتها. لذلك تسعى إلى إحباط أي مساع لأي تسوية سياسية قد تعمل على إنهاء الحرب. كانت دعوة مجلس النواب كافية لجعل هذه الجماعة تفصح عن مكنونات نفسها أنها لا تريد شيئا سوى أن تبقى الحرب. لم يتوقف غضب الحوثيين عند مجلس النواب فقط، بل طالت النقاشات الهجوم على حزب المؤتمر الشعبي العام. ثلاث سنوات من الموت المعلن باسم الجماعة والتي أودت بأكثر من مئة ألف قتيل ستظهر حقيقتهم عندما تضع الحرب أوزارها وملايين من الجوعى والمرضى، عدا المعتقلين في سجونها، ودمار العمران، وقادة هذه الجماعة يتعاملون مع الحرب بدم بارد وعيون عمياء. يظهر المؤتمر بين الحين والآخر أنه يحمل قسطا كبيرا من المسؤلية فهو الحليم الذي لا تأخذه الانفعالات ولو انفعل ورفع الغطاء عن هذه الجماعة المشبعة بالحماقة لذهب حتى النمل للتخلص منها. ولخرج الناس بمكانسهم يزفونها إلى مزبلة التاريخ. ولشاركهم في ذلك الكثيرون من الهاشميين غير الراضين عن سلوكها وعن ممارساتها التي خلقت حقدا غير مبرر تجاههم بسبب ممارساتهم اللا مسؤلة. سيمضي المؤتمر في السلام كما مضت اليابان وألمانيا لأنه يدرك أن الرهان على السلام هو رهان على المستقبل وعلى الأجيال الجديدة. سيكون الشعب اليمني مع من يدعو إلى حياة أبنائهم وليس مع من يدعو إلى قتلهم. سيكون مع من يجعل أبناءهم جنودا للسلام وليس مع من يجعلهم وقودا للحرب. من يحب وطنه وشعبه يبحث عن السبل التي تجنب شعبه ويلات الحرب. هناك لحظات تجعل الحكماء ينظرون إلى الوراء لينطلقوا نحو المستقبل لذلك يقدمون بشجاعة على اتخاذ قرار السلام مترفعين عن التعصب وخداع النفس متجاوزين أوهام الصمود القاتل. إن المرأة التي ترمل من حقها أن تعيش في أسرة سعيدة. والأطفال الذين يفقدون رعاية أبائهم هم أطفالنا جميعا لهم على الجميع المسؤلية في توفير المستقبل الآمن. والموظفون من حقهم أن يذهبوا إلى وظائفهم آمنين ويستلمون مرتباتهم ولا تسرقها عصابات الحرب. ليس أمام اليمن وسيلة لتجد فرصتها للحياة الكريمة إلا أن تحافظ على عنصرها البشري وتستخدمه إستخداما جيدا. فبدلا من الزج بهم في أتون حرب خاسرة نجعلهم قوة محركة للإنتاج والاستثمار الجيد، وعنصرا أساسيا في رأس المال الفكري. وليس أمام السعودية إلا أن تستجيب لدعوة مجلس النواب وهي صاحبة المبادرة العربية للسلام مع إسرائيل واليمن أولى بهذا السلام. وعلى جمهورية مصر العربية أن تدفع في إنجاح هذه الدعوة وأن تتحلى بشجاعة السادات الذي ذهب إلى الكنيست الإسرائيلي من أجل السلام. وعلى المملكة الأردنية الهاشمية أن تشجع على السلام في اليمن فهي صاحبة تجربة إتفاق وادي عربة. وعلى حزب الإصلاح أن يستثمر هذه الدعوة فهي تحفظ لليمنيين التعايش بسلام وتعيده إلى حظيرة العمل الحزبي والتعددية السياسية . وعلى الأمم المتحدة ومجلس الأمن أن يجعلا هذه المبادرة ملزمة لأنها قدمت من مجلس النواب الذي يستمد شرعيته من الشعب ومن قرارات مجلس الأمن. وعلى الحوثيين أن يمضوا نحو السلام أو يمضون نحو الحرب بمفردهم. كل يوم يمضي وبقعة الدم تتسع واليمن يتقلص ويصبح ركاما من الأنقاض وساحات للمقابر. فهل سيختار الشعب اليمني والمجتمع الدولي السلام ويختار الحوثيون الحرب؟ حينها سيكتشف الحوثيون أنهم كفقاعات الصابون لا تصمد أمام قليل من الهواء. وسيخسرون الغطاء الذي قدمه المؤتمر الشعبي العام لهم بعد أن خسروا قبولهم شعبيا وإقليميا ودوليا. السلام قادم شئتم أم أبيتم.





اخترنا لكم


السعودية تسمح لفئة من اليمنيين بالدخول إلى أراضيها دون تأشيرة.. من هي؟

قطر تعتزم بناء أكبر ميناء على البحر الأحمر

عاجل المفلحي يضع شروط جديدة للرجوع عن استقالته ..تعرف عليها

عيدروس الزبيدي يعلن رفضه التام تسليم مبنى محافظة عدن للمحافظ المفلحي ويلوح بفوضى عارمة

اشرب هذا الشراب الساخن قبل النوم واقض على كل الآلام المزمنة والتهابات المفاصل والصداع. (مذهل )






تصميم وتطوير
ZAHER SOFT